إستيراد: ارتفاع فاتورة الواردات الغذائية

استيراد

عرفت واردات السلع الغذائية ارتفاعا خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2018 متأثرة بارتفاع واردات الحبوب و الحليب مقابل تراجع  واردات اللحوم والسكر، حسب ما علمت “وأج” لدى الجمارك.

وبلغت واردات السلع الغذائية 155ر3 مليار دولار ما بين يناير و أبريل 2018  مقابل 007ر3 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017 اي بارتفاع بلغ 148 مليون  دولار (+92ر4 بالمئة)، حسب معطيات المركز الوطني للاعلام الآلي و الإحصائيات التابع للجمارك.

ومن بين مجموع الواردات الغذائية، بلغت واردات المواد الرئيسية الستة (حبوب، حليب، سكر و سكاكر، قهوة و شاي، خضر جافة و لحوم) 33ر2 مليار دولار خلال  الأشهر الأربعة الأولى من السنة مقابل 284ر2 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017، بارتفاع 49 مليون دولار أي ما يمثل 14ر2 بالمئة.

وبلغت فاتورة استيراد الحبوب و السميد و الطحين 17ر1 مليار دولار ما بين يناير و أبريل 2018 مقابل 01ر1 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017 (+16 بالمئة).


طالع أيضا تضخم: 3ر4 بالمئة إلى غاية ابريل 2018


أما الحليب و مشتقاته فتم استيرادها بمبلغ 2ر557 مليون دولار مقابل 33ر552 مليون دولار (+88ر0 بالمئة).

بالمقابل، تراجعت معظم واردات باقي السلع الغذائية.

وانخفضت واردات اللحوم الى 7ر60 مليون دولار مقابل 8ر96 مليون دولار (-3ر37 بالمئة) خلال فترة المقارنة فيما تقلصت واردات السكر والسكاكر إلى 58ر299  مليون دولار مقابل 15ر361 مليون دولار (-05ر17 بالمئة).

وشمل التراجع واردات الخضر الجافة التي بلغت 62ر121 مليون دولار مقابل 88ر134 مليون دولار (-83ر9 بالمئة) و واردات القهرة و الشاي التي انخفضت إلى  57ر123 مليون دولار مقابل 11ر129 مليون دولار  (-3ر4 بالمئة).

وباستثناء هذه المواد الستة، سجلت واردات باقي المنتجات الغذائية ارتفاعا منتقلة إلى 822 مليون دولار ما بين يناير و أبريل مقابل 723 مليون دولار خلال  نفس الفترة من 2017 (+7ر13 بالمئة).

وفيما يخص الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية ( المصنفة ضمن فئة السلع الموجهة لسير الأداة الانتاجية ) فقد ارتفعت فاتورة وارداتها الى 72ر312 مليون  دولار خلال الأشهر الأربعة الاولى من 2018 مقابل 94ر306 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2017 (+88ر1 بالمائة). 

وبالتالي، فان الفاتورة الاجمالية لفئة المواد الغذائية و الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية قدرت ب 46ر3 مليار دولار بين يناير  وأبريل 2018 مقابل 31ر3  مليار دولار ما بين يناير و أبريل 2017 بارتفاع قدر بـ 53ر4 بالمئة.

  ارتفاع في فاتورة استيراد الادوية

من جهة أخرى، ارتفعت فاتورة استيراد الادوية لتبلغ 55ر709 مليون دولار خلال الأربع أشهر الأولى لـ 2018  مقابل 480،87 مليون دولار في نفس الفترة من 2017، بارتفاع 228 مليون دولار (+56ر47 بالمائة).

يذكر أنه تم في مطلع 2018 اعتماد عدة آليات جديدة لتأطير الواردات من السلع والمنتجات الغذائية وذلك بغية تقليص العجز التجاري وترقية الصناعة الوطنية.

حيث قررت الحكومة تعليق استيراد 851 منتجا من بينها الأجبان والياغورت ومشتقات الحليب، الفواكه الجافة والطازجة (باستثناء الموز)، الخضر الطازجة  (باستثناء الثوم)، اللحوم (باستثناء بعض الأصناف)، مشتقات الذرى، تحضيرات اللحوم، تحضيرات الأسماك، عصير الغلوكوز، العلكة، الحلويات والشوكولاتة، والعجائن الغذائية، ومشتقات الحبوب،  ومصبرات الخضر، والطماطم المحضرة أو المصبرة، المربى والهلامي والفواكه المصبرة أو المحضرة، العصير والتحضيرات الغذائية، تحضيرات الحساء والمياه المعدنية والعطور الغذائية وورق التنظيف والديسكترين والنشاء.


طالع أيضا اللحوم البيضاء: استهلاك 74 الف طن في شهر رمضان


فضلا عن ذلك، تم اتخاذ إجراءات ذات طابع تسعيري في إطار قانون المالية 2018 والذي يقضي بتوسيع قائمة السلع الخاضعة للضريبة على الاستهلاك الداخلي المحددة  ب30 بالمائة بالنسبة لعدة منتجات نهائية من بينها سمك السلمون، الفواكه المجفّفة دون قشور وفواكه مجفّفة أخرى، التوابل، السكريات،التحضيرات على أساس  المستخلصات ( سوائل وغيرها).

يضاف إلى ذلك، رفع الحقوق الجمركية بالنسبة لمنتجات نهائية عدة من بينها بذور عباد الشمسي التحضيرات من الفول السوداني، المربى، المكمّلات الغذائية، الصودا والمياه المعدنية ومشروبات أخرى.

من جهة أخرى، تم تحيين قائمة السلع المعنية بالتعليق المؤقت للاستيراد عن طريق مرسوم تنفيذي صادر في 21 مايو 2018.

طالع أيضا تقييد الإستيراد: توضيحات وزارة التجارة