قضية حاج سعيد: إجراءات قد تطيح بزوخ

زوخ

قضية مراد حاج سعيد، مدير شركة أدي ديسبلاي  AD Display، المتخصصة في المنصات الكبرى للإشهار قد تطيح بعدد من الرؤوس على مستوى المصالح الإدارية التابعة لولاية العاصمة.

و قد تم وضع حاج سعيد أمس الأحد رهن الحبس الإحتياطي بعد فتح تحقيق أمني يخص عدم دفع مستحقات الدولة و الفواتير المتعلقة بالمساحات الإشهارية التي يكتريها لدى ولاية الجزائر. و كان حاج سعيد لمدة سنوات يتماطل في دفع المستحقات التي تراكمت و بلغت أرقاما خيالية، لكن الغريب هو أنه لم يتجرأ أي مسؤول على محاسبته أو حتى توقيف نشاطه نحفظيا.

و كان عبد القادر زوخ، المسؤول الأول عن ولاية العاصمة قد بلغه في العديد من المرات ما يصدر عن حاج سعيد، إلا أن الوالي لم يحرك ساكنا لتقويم الإعوجاج.

الغريب في أمر شركة أدي ديبلاي هو أنها لديها رأس مال إجتماعي يفوق 306 مليون دينار أي 30،6 مليار دينار و تحقق سنويا رقم أعمال يفوق 100 مليار سنتيم، إلا أنها تجد الأعذار لعدم مستحفات الدولة في ظل سكوت تام و مستمر للقائمين على الأمر.

و قد تسبب حادث وقوع إحدى المنصات على مستوى الطريق السيار لغرب العاصمة في كشفأمور كثيرة كانت مجهولة لدى المسؤولين، ثم أفضى التحقيق في نهاية الأمر إلى إيداع المعني رهن الحبس الإحتياطي و قد يتبع هذا الإجراء قرارات أخرى تطيح بالمتسترين عن حاج سعيد.

طالع أيضا سيما موتورز: طحكوت يرفع الراية البيضاء