سيدي السعيد: سعي فاشل لاستمالة العمل

سيدي السعيد

على إثر تكاثر الأصوات المنادية برحيله من المركزية النقابية نتيجة تواطئه مع الباترونا و علي حداد في فضائح الخوصصة التي ألغلها رئيس الجمهورية، هاهو سيدي السعيد يراهن في آخر محاولة لاستمالة قلوب العمال من خلال إبرام اتفاقيات تمكنهم من الإستفادةمن خدمات  سياحية ببعض التخفيضات.

فقد ووقع على الإتفاقية الأولى كل من الرئيس المدير العام للمجمع العمومي “فندقة، سياحة وحمامات معدنية” (التابع لوزارة السياحة) بونافع لزهر والأمين الوطني المكلف بالعلاقات العامة بالاتحاد العام للعمال الجزائريين أحمد قطيش، حيث تسمح هذه الاتفاقية التي باستفادة  آلاف العمال من خدمات المؤسسات الفندقية عبر التراب الوطني بأسعار معقولة. غير أن نقابة سيدي السعيد لم تذكر إطلاقا خجم هذه التخفيضات التي من المنتظر أن سيتفيد منها العمال.

أما الاتفاقية الثانية فوقع عليها كل من مسؤول المجمع العمومي وممثل عن  الفدرالية الوطنية لمستغلي الفندقة التي تضم 1900 مؤسسة فندقية خاصة، حيث تسمح  هذه الاتفاقية بإشراك القطاع الخاص في الديناميكية الجديدة التي يشهدها قطاع  السياحة من خلال ترقية السياحة الداخلية.

ولم يذكر سيدي السعيد أي تفاصيل عم ميكانيزمات تنفيذ هذه الإتفاقيات و لاكيفية استفادة العمال من مزاياها.

طالع أيضا ميناء سكيكدة: استلام السفينة Cap de Fer