سونطراك: هيمنة آل فشكر (Red-Med)

محمد فشكر
محمد فشكر، مؤسس مجمع راد-ماد

أصبحت بعض الكيانات التابعة لسوطراك الأرضية المفضلة للبسط هيمنة آل فشكر المنحدرة من الأغواط و التي تملك مجمع راد-ماد (Red-Med)  والعديد من الشركات الأخرى العاملة في قطاع الخدمات لشركات النفط.

و قد أثبتت مجموعة Red-Med في خلال هذا الأسبوع أنها قادرة على أن تمطر وتشرق في جنوب البلاد. إذ تحصلت على عقد مهم جدا مع جمع رقان-شمال الذي تديره سونطراك مع الشركة الإسبانية ربسول (Repsol)، يتمثل في تقديم المساعدة الفنية وخدمات الإشراف على أنشطة الحفر. و سيتم إدارة هذا العقد بالشراكة مع الشركة الفرنسية الصغيرة،دياتسوال (Dietswell).

والأكثر إثارة للتعجب في هذه القضية هو  أن نفس عقد المساعدة التقنية قد تم منحه قبل بضعة أشهر إلى نفس الشركة الفرنسية، Dietswell، التي كانت ستنجزه بالشراكة مع إحدى شركات المملوكة من قبل السيدة الواعر فاطمة الزهراء، المعروفة في حاسي مسعود باسم فطيمة لغواطية.

غير أشخاصا من ذوي النفوذ نجحوا عندئذ في حل العقد الذي كان يربط الشركة الفرنسية بمجمع رقان-شمال، من خلال بعض المتواطئين في وزارة العمل. هذه الأخيرة رفض بكل بساطة منح تصاريح العمل لموظفي Dietswell، دون تقديم أي عذر مقنع.

قكيف سمح مجمع رقان بالتعاقد مرة ثانية مع الشركة الفرنسية و هو الذي فسخ عقدها الأول؟ الجواب بسيط جدا: لقد تحالفت dietswell في هذه المرة مع مجمع راد-ماد و قدمت ضمانات للحصول على تصاريح عمل لصالح موظفيهل الأجانب. و لو لم تكن هذه الضمانات موجودة و مؤكدة لما غامرت مجموعة سونطراك و ربسول بالتقعاقد مع نفس المتعامل للمرة الثانية.

و بالتالي أصبحت الرسالة واصحة للغاية: أي شركة أجنبية تدخل الجزائر و لا تتعاقد مع Red-Med فهي معرضة للمصايقات الإدارية.

من المخجل حقا أن تنتشر مثل هذه الممارسات على مستوى وزارة العمل التي من المفترض أن تكون محايدة اتجاه جميع المتعاملين العاملين في الجزائر.

طالع أيضا: إتحاد العمال: حمارنية يكسب تيزي وزو