سونطراك: تغييب للشركات الصينية و الفرنسي فالوراك

سونطراك

فازت الشركة هاي سيلد كوبلد (High Sealed & Coupled) بأكبر حصة من عقود شراء الأنابيب من مخبلف الأحجام، الذي أطلقته سونطراك مؤخرا. و نجح المصنع الأمريكي في حصد عدة أقسام من الصفقة بمبلغ إجمالي وصل إلى 90،76 مليون دولار أمريكي. و يذكر أن هذه الشركة الكائن مقرها في لبنان مملوكة لشخصين معروفين بثرائهما المجهول المصدر، وهما كمال حمدان و كريم كسار، و يعملان على تجميع الأنابيب في دبي، بعد تصنيعها في الصين. و تدعي هذه الشركة بعد ذلك أنها تمثل الموزع الحصري لشركة أمريكية على مستوى منطقة إفريقيا و الشرق الأوسط.

و يأتي المصنع الهولندي فان لوين (Van Leewwen) في المرتبة الثانية بعدة أقسام من أحجام الأنابيب بمبلغ إجمالي للصفقات بلغ 43،66 مليون دولار أمريكي.

أما المصنع اليباني ماروبيني إيتوشو (Marubeni-Itochu Steel Inc) tr) فقد خيب المتتبعين من خلال تراجعه في هذه الصفقة حيث اكتفى بعقد لا يفوق 19،88 مليون دولار أمريكي. و معلوم أن ماروبيني إتوشو من الموردين التقليديين لسونطراك و عادة ما يتفوق على العديد من منافسيه و يحافظ على مكانة مميزة في توفير الأنابيب للشركة البترولية الجزائرية.

من جهتها، فازت ألمانيا بعدة أقسام من الصفقة من خلال شركتين، و هما كورفرز (Kürvers Piping) و كذا ( CCC Machinery) اللتين تحصلتل  على عقود بمبلغ 14،91 و 6،42 ملوين دولار على التوالي، مع العلم أن Kürvers Piping دخلت هذه الصفقة من خلال فرعها المتواجد بفرنسا و الذي ظل يهيمن على السوف الجزائرية لسنوات عديدة.

يشار إلى أن مجموع هذه الصفقات الخاصة بالأنابيب قد بلغ 175،63 مليون دولار أمريكي. ويذكر أيضا أن الشركات الصينية التي كانت تحوز على نسبة 30% من السوف الجزائرية فيما يخص الأنابيب المستعملة في قسم الإنتاج قد تم إقصاؤها خلال عملية الإنتقاء و هو ما يطرح علامات استفهام كثيرة.

بالإضافة إلى ذلك فقد سجل غياب المصنع الفرنسي فالوراك (Vallourec) و هو لأحد الموردين التقليديين لسونطراك فيما يخص هذا النوع من الأنابيب.

طالع أيضا ديوان الحليب ومشتقاته: رائحة الفساد في صفقات النقل