حملة الحصاد والدرس: عدة ترتيبات لانجاح العملية

حصاد

حسب بيان لوزارة الفلاحة والتنمية  الريفية والصيد البحري فإنه “ومن أجل تأطير حملة الحصاد و الدرس الواعدة،  تم اتخاذ عدة  ترتيبات تنظيمية وفنية ومالية لضمان التعبئة المثلى لجميع المتدخلين في  الميدان”.

وتتعلق هذه الترتيبات بعقد اجتماع دوري منتظم لمتابعة وتقييم حملة الحصاد  والدرس تحت سلطة الوالي.

وبخصوص وسائل الحصاد فقد تم تسخير  أكثر من  10.000 آلة حصاد (حصادة) منها  1.200 تم تسخيرها من طرف تعاونيات الحبوب والخضر الجافة (سي.سي.أل.أس).


طالع أيضا معالجة المياه: الحجم سيصل إلى 600 مليون م3 في 2020


وبالنسبة لسعة التخزين  فقد بلغت 31.3 مليون قنطار تم تعبئتها مع امكانيات  إضافة مواقع اضافية للتخزين في حالة الحاجة وفضاءات لتخزين مجموعة  “الحقيبة-الكبيرة” (Big-Bag).

كما ذكرت الوزارة 552 نقطة جمع وزعت على مستوى مناطق الإنتاج وزودت بوسائل  العمل اليدوي والوزن المناسبة اضافة الى وسائل التأطير.

وتم من جهة أخرى  تسخير 800 شاحنة تابعة لاتحادات تعاونيات النقل من اجل  ضمان النقل والجمع والتحويل.

يضاف إلى ذلك تعبئة 109 محطة لتصنيع البذور منها 22 محطة تم استلامها حديثا  بقدرة تصنيع يومية بلغت 34.000 قنطار.


طالع أيضا مناولة: تحديد كيفيات وشروط الإعفاء من الحقوق الجمركية


كما تم كذلك تسخير فرق لمدة 7/7 ايام من اجل استقبال جمع الحبوب وتسديد  الحقوق في قوت لا يتعدى  72 ساعة , يضيف البيان.

في هذا السياق  تم ترأس اجتماع وطني اليوم الأربعاء بالجزائر من طرف وزير  الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي, من اجل بحث وتقييم  ترتيبات التأطير على مستوى كل ولاية  من اجل ضمان افضل الظروف لنجاح الحملة .

وشارك في هذا الاجتماع كان من مديري المصالح الفلاحيةي و مديري تعاونيات  الحبوب والخضر الجافةي والمهنيني فضلا عن الإشراف التقنيي خاصة بالنسبة   للمعاهد التقنية والمراكز المتخصصة.

التكفل بانشغالات مهنيي الحبوب 

وبهذه المناسبة حث الوزير مدراء تعاونيات الحبوب والخضر الجافة على التكفل  بانشغالات مهنيي الحبوب وضرورة مرافقتهم خلال كل عملية الحصاد والدرس  عبر  رقابة صارمة ورصد منتظم بدءا من جمع الإنتاج إلى عملية التخزين.

وأصدر الوزير تعليمات لمديري المصالح الفلاحية وكذلك مدراء تعاونيات الحبوب  والخضر الجافة تقضي بالمتابعة اليومية وبصورة صارمة لوضعية تقدم حملة الحصاد.

كما اكدت الوزارة ايضا على اهمية  الشفافية في تنفيذ كل مراحل العملية  واحترام آجال استقبال الحصاد وكذا تسديد حقوق الفلاحين.


طالع أيضا سكن: تسليم مقررات قبول الطعون لمكتتبي عدل 1


وأعطى الوزير في نفس الوقت تعليمات لمسؤولي التعاونيات من اجل تسخير كل  الوسائل التقنية والعتاد والموارد البشرية من اجل انجاح حملة الحبوب هذه.

ومن جانب آخر شدد الوزير على  اشراك المهنيين في حملة الحصاد والدرس قائلا :  “يجب أن تشارك جميع الغرف حتى يشارك الجميع المشاركة في نجاح هذا الموعد الهام  “.

وتميزت  حملة الحصاد والدرس للفترة 2017-2018 بالظروف المناخية “المواتية  جدا” والأمطار الغزيرة خلال الدورة النباتية الكاملة للحبوب  تذكر الوزارة.

بالإضافة إلى ذلك ي وضعت آليات للإشراف والتأطير قيد الخدمة منذ الإعداد  لحملة الحرث والبدر من أجل تشجيع استخدام البذور المعتمدة والأسمدة واكتساب  المعدات والمواد الزراعية.

وتقدر المساحة الكلية المزروعة المخصصة للحبوب خلال هذا الموسم ب 3.444.122  هكتار منها 1.599.936 هكتار من القمح اللين و 1.282.421 هكتار من الشعير  و81.094 هكتار من الشوفان.