تشغيل: إدماج 2،1 مليون طالب منذ 2008

تشغيل

أكد وزير العمل و التشغيل والضمان الاجتماعي  مراد زمالي, يوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن “أكثر من 2 مليون شاب مبتدئ  استفاد من جهاز المساعدة للإدماج المهني منذ 2008 الى غاية أبريل الماضي.

وأوضح الوزير, في رده على انشغال عضو مجلس الامة في الجلسة العلنية المخصصة  للأسئلة الشفوية , أن “جهاز المساعدة للإدماج المهني سمح  منذ 2008 الى غاية   ابريل الماضي بتنصيب اكثر من 2 مليون و 400 ألف طالب عمل مبتدئ على المستوى  الوطني بما في دلك عقود العمل المدعمة”.

وأشار في هذا الاطار الى أنه من بين 2 مليون و100الف مدمج في اطار عقود  الادماج المهني, نجد 1مليون و466 ألف طالب عمل استفاد من التوظيف في القطاع  الاقتصادي العمومي في حين بلغ عدد المدمجين في القطاع الاداري 634 ألف.

وأكد بهذا الخصوص الى أنه الى غاية سبتمبر 2017  فان العدد  الاكبر من  المدمجين متمركز في الادارات مما ترتب عنه “تشبع” هذا القطاع و دفع الحكومة  الى البحث عن مسعى  لتبني مقاربة اقتصادية للمساهمة في التخفيف من حدة البطالة  كما قال–.

وأوضح بالمناسبة أن قرار فتح مؤخرا مناصب شغل في القطاعات الادارية بالولايات  الحدودية هي “اجراءات استثنائية بالنظر الى خصوصيات هذه المناطق” التي تفتقر  الى فرص للعمل وكذا لتعزيز التنمية وتعزيز المورد البشري فيها سيما في قطاعات  الصحة, التربية والجماعات المحلية.

وفي اجابته على سؤال عضو اخر طالب من خلاله الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي   بضرورة  فتح مركز للأشعة ومخبر للتحاليل الطبية بولاية بشار, أكد وزير العمل  أن “الظروف المالية الحالية للصندوق لا تسمح له بإطلاق مشروع كهذا”.

وأوضح السيد زمالي في هذا الشأن أن المراكز الصحية  الجهوية الاربعة المسيرة  من طرف صندوق الضمان الاجتماعي  في ولايات تلمسان, الجزائر العاصمة, الاغواط  وجيجل “برهنت حدوديتها نظرا لنقص الموارد البشرية و كذا الى الوضع المالي  لصندوق الضمان ألاجتماعي.